ضع إعلانك هنا



View RSS Feed

ابو نايف

لله ما أخذ ولله ما أعطاء

Rate this Entry
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو نايف مشاهدة المشاركة
لله ما أخذ ولله ما أعطاء

السلام عليكم




أبنائنا زهور الحياة وهم هبة من عند الله وزينتنا في الدنيا ، وأحيانا الزينة مصدر للمتاعب الاباء و الأمهات . ولكن يكون له سبب وما يعرف سببه يسهل في الغالب معرفة علاجه . فالبيت بدون الأبناء خرب وبلا فائدة ، فهم فلذة أكبادنا وقرة أعيننا .


قال الاحنف بن قيس لمعاوية :
وهو غاضبا على أبنه يزيد . أولادنا ثمار قلوبنا وعماد ظهورنا، ونحن لهم أرض ذليلة ، وسماء ظليلة ، أن غضبو فارضهم ، وأن سالو فاعطهم ، ولا تكن قفلا فيملو حياتك ، ويتمنو وفاتك ، ويقول الولد قرة العين وريحانة الانف وثمرة القلب .


وقالت أعرابية وهي تلأعب ولدها ( تُرَقِصُه )

يا حبذا ريح الولد**** ريح الخزامى في البلد

أهكذا كل ولد**** أم لم يلد قبلي أحد


وقد يرزقنا الله أبناء ذكور أو أناث أو كلاهم معاق ، وقد تختلف الأعاقه وكم تكون الأعاقة في الغالب نعمة وليست نقمه كما نتصورها ، ومن ضمن الأعاقات أعاقة ( البصر ). ولله حكمه في ذلك لَا نعلمها ونتجاهلها غالبآ ، والله ياخذ منك شي ويمنحك أشياء كثيرة ، تحتاج الى التعليم و الصبر ، فكل شخص يولد ولدية أحاسيس مثل حاسه الشم وحاسة اللمس وحاسة الأحساس ، وكذالك صفات مثل صفات الذكاء و الحفظ والفطنه و الصبر على ما أخذ منك ، وهذا طفل عمره 9 سنوات أخذ الله منه نعمه ( البصر ) ولم يراء والديه من خروجه على هذه الدنيا ولديه صفات .
1- صفة الحفظ ما شاء الله :
- يحفظ القران الكريم كامل مجود .
- يحفظ 973 حديث صحيح .
2- خاصيه الأحساس لأ اله الأ الله :
أحساسة بامه أذ أنه لا يريد أي أمراه تلمسه غير أمه وخاصه بعد بلوغه 6 سنوات من عمره ، وهذه الخاصية لوحضت فيه في سكن معهد النور ، لأن النساء يقمن على رعاية الأطفال .

لأاله الأ الله الأحساس و الذكاء و الحفظ ما شاء الله :
1- حصل معي أنا شخصيآ أذ لم أراه الا مره وأحده منذ سنتين تقريبًا و كان عمره 7 سنوات و عرفني بعد لمس وجهي وتحسسه وقال ( أنت عمي أبو نايف ) فبكيت .





2-لا اله الا الله ، ما شاء الله وللفرحه نصيب .









3-لَا اله الأ الله أقراء له اول الايه
وهو يكمل لك بقيه الأيه و يذكر لك رقم الايه وأسم الصوره







( رسالتي لأخواني وأخواتي الأعزاء )
أولادنا و بناتنا قرة أعيننا ومهجة قلوبنا وهبهم الله نعمه أفتقدها هذا الطفل وهي نعمه البصر لماذا لا نفرح بهم ومعهم ونسعد بتربيتهم و تعليمهم وننمي فيهم الأحاسيس جميعًا ، أحساس حب الدين و الوالدين والأخوان و الأقارب ، و محبه الوطن والعلم والمعرفة وفعل الخير ، والأحساس بمسئولية من حوله ، والصبر على لم شمل أبناء العمومة و الاحتساب .



اللهم أحفظ أبنائنا من كل شر ومكروه وأهدهم وأهدي لهم يارب ،
ودمتم في رعاية الله .









الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
Uncategorized

Comments

فتح في صفحة مستقلة